X
Oct 28, 2021   04:03 am
facebook
twitter
you tube
Free Weather Widget
أخبار
19-10-2020
الجمهورية : إستشارات الخميس بين الإجراء والتأجيل ‏‏. . بري: التكليف بين الرمادية والضبابية
T+ | T-


جاء في صحيفة " الجمهورية " : استذكرت الثورة ذكرى انطلاقتها الأولى في 17 تشرين، في تظاهرات ‏عمّت المناطق اللبنانية، وجاءت تعبيراً عن حالة الغضب مما آلت إليه ‏الأمور، في ظلّ رفض السلطة الإنصات إلى وجع الناس وعدم إقدامها ‏على تحقيق الإصلاحات المطلوبة من أجل فرملة الانهيار. وعلى رغم ‏المشهد الوحدوي للثورة العابر للمناطق والطوائف كتعبير رفضي، إلّا ‏انّها لم تتمكن بعد عام على انطلاقتها من توحيد صفوفها وخطابها ‏وبرنامجها، الأمر الذي انعكس على زخمها وديناميتها، فاستفادت ‏السلطة من تراجع الضغط الشعبي، الذي من ضمن أسبابه وباء ‏كورونا والوضع المعيشي. ولكن، ما لم تستطع لا السلطة ولا غيرها ‏من تغييره والقضاء عليه، هو حالة الوعي السياسي الذي أحدثته ‏الثورة، وجعلت معظم اللبنانيين معنيين بالشأن العام وعلى أتمّ ‏الاستعداد لممارسة دورهم في المحاسبة في صندوق الاقتراع، عندما ‏يحين وقت الانتخابات النيابية.


أما في السياسة، فكل الأنظار شاخصة ‏إلى الاستشارات النيابية الملزمة يوم الخميس، وما إذا كانت ستبقى ‏في موعدها المقرّر أم سيصار إلى تأجيلها، كما حدث في الجلسة ‏السابقة، في الوقت الذي كرّر فيه رئيس "التيار الوطني الحر" جبران ‏باسيل التأكيد أنّه لن يكلِّف الرئيس سعد الحريري، فيما نشطت ‏الاتصالات على أكثر من مستوى داخلي وخارجي، في محاولة لتثبيت ‏جلسة الخميس وخروج الحريري منها رئيساً مكلّفاً، وبدأ البحث عن ‏المخارج المحتملة، في ظلّ السعي لعدم إظهار الحريري وباسيل في ‏موقع المتراجع أمام الآخر، والسيناريو الأكثر ترجيحاً، والذي يُعمل ‏عليه، يستند إلى زيارة يقوم بها الحريري إلى القصر الجمهوري، ويعلن ‏من القصر انّه بعد تكليفه يفتح باب التشاور مع رؤسا الكتل حول ‏الحكومة العتيدة.‏

ويبدو انّ هذا المخرج هو الأقرب إلى الواقع، لأنّ لا الحريري في وارد ‏التواصل مع باسيل والظهور بمظهر المنكسر أمامه، ولا باسيل في ‏هذا الوارد أيضاً، فضلاً عن انّ بعبدا ستكون محرجة كثيراً بتأجيل متكرّر ‏من دون أسباب موجبة حقيقية، خصوصاً وانّ البلاد لا تتحمّل مزيداً ‏من التأجيل والمراوحة والتشنّج، فضلاً عن انّ الدخول الدولي على ‏الخط يضغط في اتجاه إنجاز التكليف كخطوة أولى تفتح باب التأليف.‏
‏ ‏
ولاحظت مصادر معنية، "أنّ هناك من كان يريد ان يحرج الحريري ‏بالتأجيل ليخرجه فيعتذر عن المهمة، ولكن هذه المهمة فشلت مع ‏استيعاب الحريري هذه المحاولة، بعدم التعليق والإصرار على تكليفه، ‏ومع نضوج الاتصالات تتجّه الأمور الى الحسم يوم الخميس، إلّا في ‏حال طرأت عوامل غير منظورة". وقالت هذه المصادر لـ"الجمهورية": ‏‏"انّ التكليف لا يعني انّ طريق التأليف ستكون معبّدة وسهلة ‏وسالكة، في ظلّ خلاف مستحكم بين وجهة نظر الحريري بتأليف ‏حكومة من الاختصاصيين، طالباً من القوى السياسية ان ترتاح لفترة 6 ‏اشهر، وبين هذه القوى المتمسّكة بوجهة نظرها لجهة تسمية الوزراء ‏وربما الحقائب. ولكن الأكيد انّ الجميع سيكون خلال هذه المرحلة في ‏انتظار ما ستسفر عنه الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبعدها يُبنى ‏على الشيء مقتضاه".‏
‏ ‏
احتمالان
ولكن اوساطاً سياسية واسعة الاطلاع قالت لـ"الجمهورية"، انّه على ‏بُعد أيام من الموعد الثاني للاستشارات، هناك احتمالان في شأن ‏سيناريو الخميس المقبل:‏
‏ ‏
ـ الاحتمال الأول، هو ان تحصل الاستشارات وان يتمّ تكليف الرئيس ‏سعد الحريري بأكثرية الاصوات، بمعزل عن مآخذ الرئيس ميشال عون ‏و"التيار الوطني الحر" على ترشيحه، وذلك انطلاقاً من فرضية انّ ‏رئيس الجمهورية لا يستطيع أن يتحمّل تبعات تأجيل آخر، وسط تفاقم ‏الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية، على أن ينتقل بعد ذلك الى خط ‏الدفاع الثاني المتمثل في استحقاق التأليف، متسلحاً بتوقيعه ‏الدستوري الالزامي، للجم اندفاعة الحريري وَتصويب قواعد تشكيل ‏الحكومة وفق معايير قصر بعبدا.‏

ـ الاحتمال الثاني، هو ان يلجأ عون الى إرجاء الاستشارات مرة أخرى، اذا ‏وجد انّ اسباب تأجيلها لم تنتف بعد، خصوصاً لجهة ضعف الميثاقية ‏المسيحية وعدم احترام وحدة المعايير في المقاربة الحكومية، على ‏حساب المسيحيين عموماً والجهة الاوسع تمثيلاً لهم خصوصاً.‏
‏ ‏
رمادية وضبابية
في غضون ذلك، نُقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري قوله، انّ ‏الاجواء المحيطة بالملف الحكومي لا تزال رمادية وضبابية، نتيجة ‏جمود الاتصالات والمشاورات، بعد تأجيل استشارات الخميس الماضي، ‏مع أمله في أن يتحرك نحو الأمام هذا الأسبوع.‏
‏ ‏
لا حراك حكومياً
وخلال عطلة نهاية الأسبوع التي جاءت في منتصف الطريق بين ‏الموعد المؤجّل للاستشارات النيابية الملزمة وتلك المنتظرة، لم ‏يُسجّل اي حراك يتعلق بالملف الحكومي، بعدما تحدثت اوساط ‏التيارين "البرتقالي" و"الأزرق" عن "كربجة" في الاتصالات، زاد منها ‏البيان الذي صدر السبت الماضي عن المجلس السياسي لـ"التيار ‏الوطني الحر"، الذي أقفل كل اشكال التواصل بين التيارين، من خلال ‏اعلان رفضه النهائي تسمية الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، على ‏قاعدة انّ حكومة الإختصاصيين لن تُشكّل إلّا إذا كان الإختصاصي على ‏رأسها، وهو ما يعني انّه لا موقع للحريري فيها، كما ليس لغيره من ‏التيار او غيره من الأطراف السياسية والحزبية.‏
‏ ‏
بعبدا لا تتكهن
وقالت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية"، انّ كل ما يُقال عن تأجيل ‏الاستشارات النيابية الملزمة المقرّرة الخميس المقبل مرة أخرى او ‏عدمه، هو من اصعب التوقعات في مثل هذه الظروف التي تعيشها ‏البلاد. وأكّدت انّ دوائر القصر الجمهوري لا يمكنها ان تتكهن من اليوم ‏بمصير الإستشارات، وانّها ترصد حركة المشاورات والوساطات الجارية ‏بصمت ومن دون أي تعليق، في انتظار ما يشير الى مصيرها، في ‏ظلّ مجموعة من التعقيدات المتشابكة التي تفيض بالمواقف ‏المزدوجة.‏
‏ ‏
وساطة فاشلة
وتحدثت المصادر لـ "الجمهورية" عن وساطة يقودها احد رجال ‏الأعمال من الاصدقاء المشتركين للحريري وباسيل، ولكنها لم تصل ‏بعد الى اي نتيجة بعد. ولم تكشف المصادر اي تفاصيل، لئلا يُقال انّه ‏قد عجز حتى الأمس عن فتح اي ثغرة في الحائط السميك القائم بين ‏الرجلين، وجعل مهمته من اصعب المهمات التي يقوم بها.‏
‏ ‏
وتزامنت هذه المعلومات مع مجموعة من الرسائل السلبية التي ‏تلقاها المسؤولون من اكثر من قطاع، رفع الصوت عمّا يهدّد معظمها، ‏ولا سيما من القطاعات الإقتصادية والمالية والسياحية والطاقة، وتلك ‏التي ينتظرها القطاع التربوي، في ضوء الإقفال الذي ما زال مسلسله ‏مستمراً بين المناطق اللبنانية كافة، وهو ينعكس بقوة على مصير ‏السنة الدراسية التي ستفقد كثيراً من مقومات الصمود لتجاوز ترددات ‏الجائحة على اكثر من مستوى.‏
‏ ‏
‏"التيار"‏
ونقلت قناة "‏OTV‏" عن مصادر "التيار الوطني الحر" تأكيدها أن ليس ‏هناك أي تواصل بين الحريري وباسيل، "فالأخير لم يطلب أساساً أن ‏يلتقي الحريري ولم يرفض أي طلب من جانبه، لكن لا الاتصال ولا ‏اللقاء سيغيّر من الموقف بعدم تسميته، والسبب هو أنّه لا تنطبق ‏عليه صفة الاختصاص التي نصّت عليها المبادرة الفرنسية". وأوضحت ‏المصادر، أنّه "اذا انتقل البحث الى حكومة سياسيين او تكنوسياسيين ‏فلا مانع، ولكن مثل هذه الحكومة لها معاييرها الدستورية ‏والانتخابية".‏
‏ ‏
ونسبت ‏OTV‏ الى "مصادر مطلعة" قولها، إنّه "لم يطرأ أيّ عنصر ‏جديد على صعيد الاتصالات الحكوميّة، والاستشارات قائمة في ‏موعدها، لكن هناك تخوّفاً من أن يكون هناك تكليف وبعدها تعثّر في ‏التأليف، خصوصاً بعدما اتضح أنّ هناك فريقين هما الثنائي الشيعي ‏والحزب التقدمي الاشتراكي يصرّان على تسمية الوزراء من حصتهم".‏
‏ ‏
صمت حتى الخميس
وقالت مصادر "بيت الوسط" لـ"الجمهورية"، انّ الصمت الذي ‏يسوده، باقٍ حتى يوم الخميس المقبل، وليس هناك من جديد يمكن ‏البناء عليه. ولفتت الى انّ ما هو مطروح للخروج من الأزمة، عبر آلية ‏المبادرة الفرنسية بات واضحاً، ولا يحتاج الى كثير من التوضيحات، وانّ ‏على الكتل النيابية أن تقول كلمتها الخميس في ما هو مطروح بما ‏تراه مناسباً من موقف.‏
‏ ‏
ونفت هذه المصادر ما تردّد عن لقاء محتمل اليوم بين الحريري ‏ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع.‏
‏ ‏
مواقف
وفي جديد المواقف السياسية، استذكر البطريرك الماروني مار بشارة ‏بطرس الراعي الثورة، فإنتقد المنظومة السياسية التي "تتجاهل عمداً ‏وإهمالاً وازدراء مطالب المتظاهرين وشعبنا".وقال: "من منكم، أيها ‏المسؤولون والسياسيون، يملك ترف الوقت لكي تؤخّروا الاستشارات ‏النيابية وتأليف الحكومة؟ من منكم يملك صلاحية اللعب بالدستور ‏والميثاق ووثيقة الطائف والنظام وحياة الوطن والشعب؟ إرفعوا ‏أيديكم عن الحكومة وأفرجوا عنها. فأنتم مسؤولون عن جرم رمي البلاد ‏في حالة الشلل الكامل، إضافة إلى ما يفعل وباء كورونا".‏
‏ ‏
ودعا الراعي الثورة الى ان "تطل بقيادة جديدة متفاهمة مع بعضها ‏البعض، تمثل الشعب وتحاور الدولة والمجتمع الدولي" ووصفها بأنّها ‏‏"فرصة لبنان لكي يغيّر من خلال الديموقراطية والتراث والقيم".‏
‏ ‏
عودة
ومن جهته، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران ‏الياس عوده استذكر الثورة في سنويتها الاولى، فقال في قداس الاحد ‏في كاتدرائية مار جاورجيوس في وسط بيروت "منذ عام، فرحْنا واليوم ‏نفرح ببدء تشكّل الوعي الوطني الصادق الذي يرفض التبعية ‏والإستزلام، ويفضح الفساد وسوء الحكم والإدارة، وينشد الدولة ‏العادلة، دولة القانون والمؤسسات. لكن هذا الفرح يتلاشى مع عودة ‏الروح الطائفية والقبلية والحزبية. لقدْ أثبتنا أننا لا نزال شعباً يحتاج ‏الكثير من الوعي والحرية". وأضاف: "نحن نعيش في فساد سياسي ‏وأخلاقي يقودنا إلى موت حتمي. ألا تثبت المماطلة في اتخاذ ‏القرارات المهمة أنّ دولتنا مائتة ومميتة في آن؟ لِمَ كل هذا التردّد ‏والتأجيل في تشكيل حكومة تنقذ الوطن الجريح والشعب الكسيح؟ لِمَ ‏كل تلك الإجراءات الخانقة والعراقيل الواهية؟ لِمَ لا نطبّق الدستور ‏وننفذ بنوده دون اجتهاد أو تحريف؟ هل بسبب عبادة الأنا؟".‏
‏ ‏
ولاحظ "انّ اللبنانيين ما زالوا يصفّقون للزعماء الذين يهدرون ‏مستقبلهم ومستقبل أولادهم، ويضيّعون الفرصة تلو الأخرى لإنقاذ ‏البلد، ولا يهتمون للوقت الذي يمرّ، ويجرّ وراءه ما تبقى من أمل في ‏انتشال البلد من الحضيض، متمسكين بمماحكاتهم التافهة ومطالبهم ‏العقيمة. ما زال عدد الوزارات وأسماء الوزراء والحصص أهم من مصير ‏لبنان واللبنانيين. يهتمون بأمور كثيرة والحاجة إلى أمر واحد: إنقاذ ‏البلد والتكاتف والعمل الجدّي من أجل ذلك".‏
‏ ‏
الهيئات الاقتصادية
إقتصادياً، تعقد الهيئات الاقتصادية الممثلة للقطاع الخاص اللبناني ‏إجتماعاً استثنائياً وطارئاً، عند الثالثة بعد ظهراليوم في مقر غرفة ‏بيروت وجبل لبنان، تبحث خلاله، بحسب بيان، في "المخاطر المزلزلة ‏المحدقة بالاقتصاد الوطني بكل مكوناته وبحياة اللبنانيين، وستحدّد ‏فيه موقفها من كل ما يحصل على أرض الواقع ومتطلبات استعادة ‏المبادرة لإنقاذ الوطن قبل فوات الأوان". وسيلي الاجتماع مؤتمر ‏صحافي تطلق فيه الهيئات "نداء استغاثة لإنقاذ لبنان، وستقول فيه ‏كلمتها المسؤولة والنابعة من حس وطني حماية للوطن والشعب"، ‏بحسب البيان أيضاً.‏
‏ ‏
كورونا
وفي ظلّ التفشّي السريع لوباء كورونا، أعلنت وزارة الصحة العامة ‏أمس تسجيل 1000 واصابتين جديدة بالوباء، ما رفع العدد التراكمي ‏للحالات المثبتة الى 61949.‏
‏ ‏
وتماشياً مع القرار الجديد لوزير الداخلية محمد فهمي، يتعلق بإقفال ‏بعض القرى والبلدات بسبب ارتفاع إصابات كورونا، أصدر الرئيس ‏الأول لمحاكم الاستئناف في جبل لبنان القاضي رجا خوري، قراراً قضى ‏بالإقفال التام لمبنى قصر العدل في بعبدا بكل دوائره القضائية ‏والمحاكم، اليوم الإثنين. كذلك، ستكون قصور العدل في بعقلين ‏وجونية والدامور مقفلة في شكل تام طيلة فترة الإغلاق.‏
‏ ‏
وعلى ضوء القرار أيضاً، أعلنت الثانويات والمدارس الرسمية والخاصة ‏في بلدات: بخعون والسفيرة وكفرحبو في الضنية، تأجيل افتتاح العام ‏الدراسي لمدة اسبوع.‏

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • wael sharafeddine (London):Romance is incomplete without the 🎶 Music of Sawt AL Farah.
  • Hassan fneish (Lebanon):Work
  • الشاعر حسن حمزة (الجميجمة):جزيل الشكر الى ادارة صوت الفرح والعاملين جميعا.الشاعر.حسن حمزة. الوائلي
  • حسين عبدالله (معركة):كل شي بشتغل
  • نجلاء طوقاج (لبنان):انا متزوجة وعندي ولدين وزوجي عاطل عن العمل وليس لدي سكن اسكن معا اخوت زوجي ببيت اجار صغير وبحاجة للمساعدة وشكرا
  • Ali Hassan (حانين):ينزل الدولار
  • ابتسام سويد (السماعيه):تقديم المساعدة
  • خضر سعيد رمضان (فرون):تقديم معاملات و أدوية
  • layal (Abidjan):ya3tikon al3afyeh ya rab
  • عمر النجاري (المغرب):عمري 19 كنت او اليوم راني في الحجر صيحي يمكن لي أيضا ستفاذ
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3